dimanche 10 mars 2013

مقتل فضل شاكر


انتشرت مساء أمس شائعة خطيرة مفادها أنّ الفنان المعتزل فضل شاكر قد قتل في سوريا، حيث كان يحارب في صفوف الجيش السوري الحر.
وكانت شبكة "أحرار دير الزور" الإخبارية السورية، قد أكّدت خبر مقتل الفنان في منطقة "دير الزور" في العاصمة السورية دمشق، حيث كان يقاتل في صفوف المسلحين المعارضين للنظام السوري.
غير أن مجلة "سيدتي نت" قد أكدت أنها اتصلت بمتعهد الحفلات عماد قانصو الذي كان صديقاً مقرباً من فضل قبل اعتزاله، فاستغرب الخبر، وبعد قيامه باتصالاته أكّد لها أنّ فضل حي يرزق، وأنّه موجود في منطقته صيدا ولم يغادر إلى سوريا.
أما الصفحة الرسمية على موقع "فيس بوك" لمحبي الشيخ أحمد الأسير، ملهم شاكر الروحي وصديقه المقرّب في مرحلة الاعتزال فجاء فيها نفي للخبر على الشكل التالي "عاجل... الأستاذ فضل شاكر لغاية تاريخه لم يستشهد بعد، وهو سليم معافى ينشد "دمشق في القلب"، وهو يسلّم عليكم جميعاً، ويطلب منكم أن تدعوا له أن يرزقه الله الشهادة فعلاً، وليس مجرد إشاعة على فيس بوك".
وكان متصفّحو مواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلوا الخبر وعلقوا عليهم، حيث أجمع البعض على طلب الرحمة لروح الفنان، وبعضهم الآخر توجّه له باللوم قائلاً "أليس أفضل لو بقيت في عالم الغناء؟".
يذكر أن آخر ظهور للفنان المعتزل على موقع "تويتر" كان مساء أول من أمس، حيث كان يتلو أدعية للجيش الحر، ما أجّج تلك الشائعة أكثر، ولعل في نفي صفحة الأسير لخبر موت فضل بعبارة "لم يستشهد بعد" توحي بأنّ ثمة نيّة للفنان القتال في صفوف الثوّار.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Enregistrer un commentaire